Monday, March 20, 2006

نوجا .. نوجا - نجيب سرور

مهداة إلى الصديق حلمى راغب المحامي
" نوجا .. نوجا .. أحلى نوجا .. "
أتبيع الحلوى يا ولدي
من غيرك كان ليأكلها
لولا مهزلة فى بلدى .. ؟ !
" نوجا .. نوجا .. أحلى نوجا .. "
فى نصـف الليـل تغنيهـا
عريانـا فى برد الليـل
أنا مثلك لم أعرف يوما أفراح الطفل
و عرفت الأحزان المرة
و رضعت العلقم من مهـدي
لم أعرف ما طعم الحلوى ..
" نوجا .. نوجا .. أحلى نوجا .. "
أحلى نوجا ؟ !
كلها يا ولدى .. ملعون من يأكلهـا ..
غـيرك أنت ..
و لتقطع كف تخطفهـا مثل الحـدأة ..
يا كتـكوتى .. من ثغرك أنت ..
يا مثـل الورد البري
يا أطهر من أي نبي
يا أحلى من أحلى نوجا
يا كبدى .. أتبيع النوجا ؟
" نوجا .. نوجا .. أحلى نوجا .. "
ما كان بعيدا أن أصبح مثلك أنت
فأنادى " نوجا .. يانوجا .. "
ما يمنع أن يصبح ولدى يوما أنت
فينادى " نوجا .. يانوجا "
قلهـا للعـالم يا طفلي
قلها للقرن العشرين ! .. فليبنوا من فوق الموتى أهرام المـال
و ليلقوا للفقر الضــارى بالأطفال
ليبيعوا للنـاس النوجا فى نصف الليل
" نوجا .. نوجا .. أحلى نوجا .. "

0 Comments:

Post a Comment

<< Home